أخر الأخبار

رأي

الكي .. “انتهازي” حتى في ديمقراطيته !!

لم يفهم أحد إصرار الرجل على إنجاز مؤتمر حزبه وإتمامه في هذه الظروف القاهرة التي تمر بها البشرية قاطبة! ناهيك وأن أهم مخرجات هذا المؤتمر عنوانها الأكبر تخليه طوعا عن “زعامته” وقيادته لهذا الحزب الذي أفنى عمره في صياغة أسسه النظرية وخط مسالكه السياسية وبناء تمفصلاته التنظيمية. هو ببساطته محمد الكيلاني، أو “الكي” كما يطيب لمنافسيه قبل أصدقائه أن ينادوه. ...

أكمل القراءة »

في استراتيجية التصرف في الأزمات: تونس وضعف القدرة على الاستباق

لا نريد أن نقسو كثيرا على بلادنا وعلى دولتنا خاصة وأننا نعاني من أزمات صحية واقتصادية وسياسية معقدة ومترابطة نواجهها بإمكانيات متواضعة وبإرادات متناقضة يغيب عنها الحد الأدنى من التضامن والتنسيق . ولكن ما يجعلنا مشدوهين هو غياب المراكمة في أعلى مستويات السلطة والعجز الفادح عن وضع الخطط الاستباقية ، فأزمة تونس – نكررها للمرّة الألف – لا تكمن في ...

أكمل القراءة »

التّونسيون والإطاحة بفكرة الاحتفال بثورتهم

عادة ما يرتبط الحديث عن الاحتفال بالمظاهر؛ لذلك يعكف المراقبون السياسيون في الاحتفالات السياسية المهمة على رصد حجم مظاهر الاحتفال ومعاينة مدى الخفوت أو الحماسة فيها. فالاحتفال بأي تاريخ ما هو إلا انعكاس لرؤيتنا لذلك الاحتفال، وهو أمر ينطبق على الاحتفال بما هو شخصي وأيضاً بما هو عام. فاحتفال المرء بعيد ميلاده مثلاً يختلف من شخص حقق إنجازات وتقدير ذاته ...

أكمل القراءة »

دروس من أزمة الخليج

قد يكون ملف المصالحة الخليجية خاتمة سعيدة لحصار قطر وفاتحة علاقات جديدة بين دول مجلس التعاون الخليجي وهو الأمر الذي سيعود بالنفع حتما على اقتصاديات المنطقة وعلى شعوبها ومجتمعاتها بل وعلى أمنها القومي. المصالحة الخليجية خطوة على صعيد تحصين البيت الخليجي من التهديدات التي تتربص به وهو الأمر الذي يفسر الترحيب الكبير الذي حظيت به مخرجات قمة العلا الأخيرة في ...

أكمل القراءة »

القصف الإسرائيلي في شرق سوريا: دير الزور الشاهدة والشهيدة

ليس واضحاً، حتى الساعة على الأقلّ، السبب في وقوع أعداد كبيرة من القتلى جراء الغارات التي شنّتها قاذفات جيش الاحتلال الإسرائيلي مؤخراً، وطالت سلسلة أهداف في مناطق البوكمال والميادين ومحيط مدينة دير الزور، شرق سوريا. المعلومات المتوفرة عن الانتشار العسكري في هذه المناطق تشير، حسب موقع «فرات بوست» إلى استهداف ميليشيات «لواء زينبيون» وأغلبية مقاتليه باكستانيون، و«لواء فاطميون» ذي الأغلبية ...

أكمل القراءة »

سياسة تونس الخارجية بين ثقافة الاستعمال والبناء المؤسسي

لا شك بأن الديبلوماسية التونسية مرت بمراحل فراغ وبحث عن الذات بين ما هو ثابت في السياسة الخارجية وما هو متغير مرتبط أساسا بالأشخاص المشرفين على توجيه تلك السياسة حسب مصالح محددة. اليوم وبعد مرور عشر سنوات على ثورة “الحرية والكرامة” أصبح يتعين وجوبا الارتقاء بالدبلوماسية التونسية إلى مستوى التطلعات المرجوة وانتهاج مفهوم طالما نادينا به وهو تعدد المبادرات الدولية ...

أكمل القراءة »

الأردن في مئويته.. من دولة الوظيفة إلى وظيفة الدولة

لا يزال المشهد الأردني سيرياليا بجدارة، وعلى عتبة احتفال المملكة الشرق أوسطية الصغيرة بمئوية دولتها الحديثة، فإنني كأردني “هاجر إلى مواطنه الجديدة” أقر بشيء من اعتزاز على صمود “الدولة” لتنهي مئة عام منذ تأسيسها كإمارة صاغها على عجل مؤسسها عبدالله الأول، الأمير الهاشمي القادم من الحجاز وقد سحق ابن سعود طموح أبيه، وبخذلان بريطاني فقضى أيامه في قبرص منفيا منسيا، ...

أكمل القراءة »

رباعيات التسوية

أنتج مشروع التسوية الفلسطينية الإسرائيلية محاولات وإطارات ومبادرات، هدفت جميعاً إلى إنجاحها كحد أعلى، ومنعها من الموت الصريح كحد أدنى، ولقد استثمرت دول العالم المعنية كثيراً من الجهد والمال في هذا الاتجاه، وكانت الأهم هي الجهود الأميركية المباشرة التي بذلت في عهود إدارات بوش الأب وكلينتون وبوش الابن وباراك أوباما، وكلها باءت بالفشل، وآخرها رحلات الوزير كيري التي استغرقت أكثر ...

أكمل القراءة »

المدافع الناعم عن المسلمين

فقدَ علم الاجتماع والفكر العربي في الأيام الأخيرة المفكر الكبير التونسي عبد الوهاب بوحديبة، صاحب الكتاب الشهير «الجنسانية في الإسلام»، الصادر منذ أكثر من 40 عاماً، والذي حظي بترجمة لغات عدة، لأهميته وعذوبة المقاربة والكتابة. ليس الهدف من هذه المقالة تقديم معلومات عن الرجل، وأغلب الظن أن المهتمين بالإسلام وعلم الاجتماع في عالمنا يعرفونه حق المعرفة، فهو من مؤسسي الجامعة ...

أكمل القراءة »

تصحيح ثلاثة مصطلحات

تسمع في البيانات والتصريحات الرسمية عبارات من نوع تأييد الحقوق الفلسطينية، أو دعم الحقوق الفلسطينية، أو عدم التخلي عن الحق الفلسطيني. ولكن ما هي الحقوق الفلسطينية، وما هو الحق الفلسطيني؟ فثمة أجوبة كثيرة متناقضة مضمرة هنا. وتبدأ الأجوبة من “الحقوق الشرعية التي أقرتها قرارات الأمم المتحدة”، وذلك ما أقره قرار التقسيم لعام 1947 (نُسِي هذا تماماً)، وما أقره القرار 242 ...

أكمل القراءة »