أخر الأخبار
الرئيسية | أخر الأخبار | تتويج تونسي في جائزة الشيخ زايد للكتاب “للفنون والدراسات النقدية” و”أدب الطفل والناشئة”

تتويج تونسي في جائزة الشيخ زايد للكتاب “للفنون والدراسات النقدية” و”أدب الطفل والناشئة”

فاز الباحث التونسي خليل قويعة بجائزة الشيخ زايد للفنون والدراسات النقدية عن كتابه “مسار التحديث في الفنون التشكيلية من الأرسومة إلى اللوحة” الصادر عن دار محمّد علي للنشر (2020). وتُوّج الكاتب التونسي ميزوني بنّاني في فرع “أدب الطفل والناشئة” عن قصة “رحلة فنّان” الصادرة عن دار المؤانسة للنشر (2020).

وتمّ الإعلان عن أسماء الفائزين في الدورة الخامسة عشرة لجائزة الشيخ زايد للكتاب، اليوم الخميس بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي.

ويُعتبر الكتاب الفائز بالجائزة “مسار التحديث في الفنون التشكيلية من الأرسومة إلى اللوحة” دراسة في تاريخ الفن التشكيلي التونسي منذ الأرسومة، والتي تعني الرسم على الزجاج المعبّر عن الفن الفطري الإسلامي، حتى اللوحة الفنية بمعناها الحديث الذي ظهر في بدايات القرن الماضي تقريباً.

ويتبع الكتاب منهجية نقدية تعول على قراءة تأويلية تاريخية، كما يعرض كيفية الانتقال السلس من فن ما قبل الحداثة، أو فن الرسم التقليدي التونسي، إلى الفن التشكيلي التونسي الحديث، ويوضح الكتاب علاقة فن الأرسومة التقليدي في تونس بما جرى لاحقاً من تحديث طال الفن التشكيلي وأخرجه من عباءة الماضي دون إحداث قطيعة معه.

أما قصة “رحلة فنان” الفائزة بجائزة “أدب الطفل والناشئة”، فهي ترسّخ للأصالة وتدعو للتمسك بالوطن والفخر به، وتخاطب فئة الناشئة بلغة جميلة وعذبة وتغمرهم بقدرتها على الوصف، لتمنحهم عملاً متنامياً ومشوّقاً مصحوباً بالصوّر الموحية، وبالخيال المحلّق، وبالمحتوى الجذّاب الذي عُبّر عنه بلغة تتناسب مع طبيعة العمل وأجوائه العامرة بالدهشة. يروي الكتاب الأحداث على لسان طير، مما يجعل القارئ يحلّق بخياله، فيتحوّل من قارئ إلى مشارك.

وفي ما يتعلّق بالفروع الأخرى لجائزة الشيخ زايد للكتاب، فازت في فرع الآداب الكاتبة المصرية إيمان مرسال عن كتاب “في أثر عنايات الزيات” الصادر عن دار الكتب خان عام 2019، ، وفاز في فرع الترجمة المترجم الأميركي مايكل كوبرسون عن كتابه «Impostures»، وهو ترجمةٌ لكتاب “مقامات الحريري” من اللغة العربية إلى الإنجليزية، وأصدرته مكتبة الأدب العربي التابعة لجامعة نيويورك – أبوظبي عام 2020.

وفازت الباحثة السعودية أسماء مقبل عوض الأحمدي بجائزة الشيخ زايد للكتاب عن فرع المؤلِّف الشاب، عن دراسة بعنوان :”إشكاليات الذات الساردة في الرواية النسائية السعودية – دراسة نقدية (1999 – 2012)”، الصادرة عن الدار العربية للعلوم ناشرون عام 2020، فيما نال الباحث سعيد المصري من مصر جائزة فرع التنمية وبناء الدولة عن كتاب “تراث الاستعلاء بين الفولكلور والمجال الديني”، الذي أصدرته دار بتانة للنشر والتوزيع عام 2019. وفازت الباحثة الأميركية طاهرة قطب الدين بجائزة فرع الثقافة العربية في اللغات الأخرى عن كتاب “الخطابة العربية: الفن والوظيفة” الصادر عن دار بريل للنشر عام 2019.

وفازت دار الجديد اللبنانية بجائزة الشيخ زايد للكتاب عن فرع النشر والتقنيات الثقافية، تقديراً لإسهامها في تسليط الضوء على موضوعات منسيَّة ومهملة في النشر العربي، ودورها البارز في رفد المكتبة العربية بالكتب العلمية والدراسات اللغوية والفكرية المتميزة.

وأعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب عن أسماء الفائزين في دورتها الخامسة عشرة، التي تعد الدورة الكبرى في تاريخ الجائزة من حيث عدد الترشيحات، حيث استقبلت الجائزة 2349 ترشيحاً خلال 2020/2021، بزيادة تبلغ 23٪ بالمقارنة مع الدورة الماضية. وضمّت قائمة الفائزين بالجائزة، التي ينظّمها مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، سبعة أدباء وباحثين من مصر وتونس والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى دار نشر لبنانية.

(وات)