أخر الأخبار
الرئيسية | أخر الأخبار | “وليامز”: المشاركون بملتقى الحوار الليبي في تونس يتفقون على تنظيم الانتخابات خلال فترة لا تتجاوز 18 شهرا

“وليامز”: المشاركون بملتقى الحوار الليبي في تونس يتفقون على تنظيم الانتخابات خلال فترة لا تتجاوز 18 شهرا

أعلنت رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ستيفاني وليامز، عن توصّل المشاركين في أعمال ملتقى الحوار السياسي الليبي “ليبيا أولا”، إلى اتفاق تمهيدي يقضي بإنهاء المرحلة الانتقالية وتنظيم انتخابات حرّة وشفافة على قاعدة دستورية في فترة لا تتجاوز الـ18 شهرا.

وأكدت وليامز، في لقاء صحفي انعقد، مساء الأربعاء، بالضاحية الشمالية للعاصمة تونس، أن أعضاء الحوار السياسي الليبي “حققوا إنجازا هاما عبر التوصل إلى خارطة طريق مبدئية”.

وأضافت أن خارطة الطريق التي تم التوافق بشأنها، توضح أيضا الخطوات اللازمة لتوحيد المؤسسات الليبية، واستعادة الخدمات العامة، ولبدء عملية مصالحة وطنية وعدالة انتقالية، من أجل المعالجة السريعة لمجمل القضايا، لا سيّما المتعلّقة منها بضمان عودة آمنة للنازحين إلى مناطقهم.

وأشارت المبعوثة الأممية إلى أن خارطة الطريق تنصّ كذلك على قرار مجلس الأمن 2510 (2020) والذي يعتمد مخرجات مؤتمر برلين (جانفي 2020) التي تدعو إلى إنشاء مجلس الرئاسة وحكومة فعاّلة وموحدة، بهدف تمهيد الطريق إلى إنهاء هذه المرحلة الانتقالية وعقد انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة وشفافة.

ومن خلال الموافقة على هذه الخارطة، قالت ستيفاني وليامز إن المشاركين اجتمعوا بوعي عميق بالوضعية الحالية للشعب الليبي ومعاناته جرّاء الأزمة المستمرّة، مؤكدين، في هذا الصدد، تمسّكم بوحدة ليبيا وبسيادتها، وبضرورة المضي قدما نحو انتخابات وطنية.

واعتبرت وليامز أن “النقاشات كانت بناءة، تبادل خلالها المشاركون وجهات النظر بشأن عدد من القضايا، وأبدوا عزمهم على العمل من أجل تركيز مؤسسات موحدة تضمن سلامتهم وتوفر الاحتياجات الأساسية لليبيين للعيش مع بعضهم البعض بكرامة”.

وأبرزت أن ملتقى تونس يعدّ أفضل فرصة لإنهاء هذه الأزمة التي طال أمدها، حيث جمع ممثلين من كافة أرجاء ليبيا لمناقشة السبل المثلى لحل المسائل والقضايا المتعلقة بالحوكمة.

وقالت رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا “نحن على يقين بأنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يجب إنجازه، والعديد من المسائل معروضة أمام الملتقى منها صياغة هيكل حكومي وطني جديد يقوم بتنظيم انتخابات في أسرع وقت ممكن”.

وأفادت بأن يوم غد الخميس، سيشهد نقاشات حول الاختصاصات الموكولة لمختلف المؤسسات الوطنية، مضيفة أنه بالتوازي مع انعقاد أشغال حوار تونس، فقد انطلقت مشاورات اللجنة العسكرية (5+5) بمدينة سرت، في إطار بناء، وأحرزت تقدّما في مجال تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار المبرم في 23 أكتوبر المنقضي.

وأضافت قولها “نحن على يقين بأن المسار السياسي سيتلاءم مع الإنجازات الممتازة التي تسجلها المحادثات العسكرية للجنة (5+5)”.

يشار إلى أن الفرقاء الليبيين يجتمعون في ملتقى الحوار السياسي الليبي الذي تستضيفه تونس، منذ أول أمس الاثنين، لمناقشة مسودّة خارطة طريق سياسية تحت مسمّى “وثيقة البرنامج السياسي الوطني للمرحلة التمهيدية للحل الشامل”.

ويشارك في فعاليات ملتقى تونس 75 شخصية تمثل مختلف ألوان الطيف السياسي والاجتماعي الليبي، تم اختيارها بعد تعهدها بعدم الترشح لأي منصب تنفيذي أو رئاسي في الفترة التحضيرية ولا للسلطات المؤقتة التي يمكن أن تكون ضمن مخرجات الملتقى.

ويهدف هذا الحوار، الملتئم بعد شهور من التحضيرات والمشاورات المكثفة مع كافة مكونات المجتمع الليبي، إلى تحقيق رؤية موحدة حول إطار الحكم وترتيباته التي ستفضي إلى إجراء انتخابات وطنية خلال اقصر فترة زمنية ممكنة، من أجل استعادة سيادة ليبيا وإرساء الشرعية الديمقراطية للمؤسسات الليبية، وفق البعثة الأممية.

(وات)