أخر الأخبار
الرئيسية | أخر الأخبار | وسط تحذيرات من عدم تطبيق الحجر الصحي .. ارتفاع إصابات كورونا إلى 60 حالة في تونس !

وسط تحذيرات من عدم تطبيق الحجر الصحي .. ارتفاع إصابات كورونا إلى 60 حالة في تونس !

أعلنت تونس اليوم السبت تسجيل ست إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد ليرتفع العدد الإجمالي إلى 60 حالة، وذلك بعد صدور نتائج 126 تحليلا مخبريّا أسفرت عن 6 نتائج إيجابيّة ليصبح العدد الجملي للمصابين بهذا الفيروس 60 حالة مؤكدة 41 منها وافدة، 19 حالة محلية. وزارة الصحة أوضحت أنّه في إطار المتابعة الحينيّة للحالات المشبوهة وقع إلى حدّ هذا اليوم إخضاع 11863 شخصا للحجر الصحي الذاتي، 4422 منهم أتمّوا فترة المراقبة الصحيّة.  وشدد وزير الصحة عبد اللطيف المكي على ضرورة الالتزام بالحجر الصحي الذاتي والحجر الصحي العام لمجابهة الفيروس. وانتقد ما وصفه بسلوك الاستهتار مطالبا بالانضباط للحجر الصحي فيما محذر من ان تونس “على حافة خطيرة إذا تواصل سلوك الاستهتار”.

وأشار في هذا الصدد الى ما حدث في مطار تونس قرطاج الدولي الليلة الماضية من عدم تفهم عدد من التونسيين القادمين من الخارج ورفضوا الالتزام بالحجر الصحي الذاتي. وأوضح أن تونس قررت تخصيص مقرات للحجر الذاتي تحت اشراف وزارة الصحة مضيفا “ساعدونا ب14 يوما عزلا صحيا ذاتيا حماية لك ولعائلتك وللمجتمع ولكل التونسيين”. واكد ان الثغرة الكبرى لتواصل العدوى بالفيروس في تونس هو عدم الالتزام بالحجر الصحي الذاتي مشيرا الى أن هناك من لا يلتزم بالحجر الصحي ومن يطبق القرار بطريقة خاطئة وهناك من يعطي معلومات خاطئة حول مؤشراته الصحية.

واتخذت في الايام الاخيرة العديد من الاجراءات منها فرض حجر صحي عام يدخل حيز النفاذ ابتداء من غد الاحد في اطار خطة التصدي لانتشار فيروس كورونا المستجد. وأعلن الرئيس التونسي قيس سعيد أمس الجمعة فرض الحجر الصحي العام ومنع التنقل بين المدن في مسعى لمكافحة تفشي الفيروس. وقال انه تقرر ايضا منع التنقل من مدينة الى اخرى الا في الحالات الضرورية مع تأمين المرافق العمومية من صحة وامن وغذاء والابقاء على المحلات التجارية الصغرى مفتوحة تجنبا للتجمعات الكبرى. واضاف انه تقرر ايضا غلق المناطق الصناعية الكبرى حيث يتواجد عدد مكثف من العاملين والموظفين وتخصيص فضاءات لايواء الاشخاص المشمولين بالحجر الصحي وتسخير وحدات من الجيش التونسي لتأمين استمرارية عمل المرافق الحيوية. ودعا سعيد التونسيين الى ملازمة منازلهم وعدم مغادرتها الا للحالات الضرورية داعيا الى عدم الخوف والفزع “لاسيما وان الوضع في تونس لا يزال تحت السيطرة”.