أخر الأخبار
الرئيسية | أخر الأخبار | الصين: تسجيل 16 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا

الصين: تسجيل 16 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا

أفادت لجنة الصحة الوطنية اليوم الاثنين أنها تلقت تقارير عن 16 حالة إصابة مؤكدة جديدة بمرض فيروس كورونا و14 حالة وفاة جديدة يوم الأحد في الصين.

وقالت اللجنة إن كافة الوفيات كانت في مقاطعة هوبي.
في الوقت نفسه، تم تسجيل 41 حالة جديدة يشتبه بإصابتها، حسب اللجنة.كما غادر يوم الأحد 838 شخصا المستشفيات بعد تماثلهم للشفاء، فيما انخفض عدد الحالات الخطيرة من المصابين بالفيروس بواقع 194 إلى 3032 حالة.

وبلغ العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة بالفيروس في البر الرئيسي الصيني 80860 حتى نهاية يوم الأحد من بينهم 9898 مريضا ما زالوا يتلقون العلاج، بينما خرج 67749 مريضا من المستشفيات بعد شفائهم، فيما توفي 3213 شخصا بسبب المرض. وأضافت اللجنة أن 134 شخصا لا يزال يُشتبه في إصابتهم بالفيروس.

وأوضحت اللجنة إن 9582 شخصا كانوا على اتصالات وثيقة مع مرضى مصابين لا يزالون يخضعون للملاحظة الطبية، مضيفة أن 1316 شخصا غادروا الملاحظة الطبية يوم الأحد.

وتم تسجيل 12 حالة وافدة جديدة مصابة بفيروس كورونا الجديد في البر الرئيسي الصيني يوم الأحد، من بينها 4 حالات في بكين و4 حالات في مقاطعة قوانغدونغ وحالتان في شانغهاي وحالة واحدة في مقاطعة يوننان وحالة واحدة في مقاطعة قانسو. وقالت اللجنة إنه حتى نهاية يوم الأحد، تم الإبلاغ عن 123 حالة إصابة وافدة.

وبنهاية يوم الأحد، تم تسجيل 148 حالة إصابة مؤكدة بما في ذلك 4 حالات وفاة في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة، و10 حالات إصابة مؤكدة في منطقة ماكاو الإدارية الخاصة، و59 حالة إصابة مؤكدة في مقاطعة تايوان من ضمنها حالة وفاة واحدة.

وغادر 84 مريضا في هونغ كونغ و10 في ماكاو و20 في تايوان المستشفيات بعد تماثلهم للشفاء.

القضاء على “كوفيد-19” في المزيد من المقاطعات الصينية
أصبحت بلدية تشونغتيشنغ بجنوب غرب الصين الأحدث بين مناطق على مستوى المقاطعات حيث وصل عدد المرضى المصابين بفيروس كورونا إلى الصفر. وقالت لجنة الصحة بالمدينة أن آخر مريض في تشونغتشينغ خرج من مستشفى في منطقة تشانغشو في حوالي الساعة 11 صباحا، بعد شفائه.
وسجلت تشونغتشينغ إجمالي 576 حالة إصابة مؤكدة بالمرض، توفي من بينهم ستة أشخاص. ولم تسجل أي حالات إصابة جديدة بالمرض لمدة 19 يوما على التوالي.
شهدت مقاطعة هونان بوسط الصين خروج آخر مريض مصاب بالمرض من المستشفى، بعد ظهر يوم السبت.
تلقت المريضة المعروفة باسم ليو، باقة زهور والتقطت صورة جماعية مع أطباء وممرضات بعد خروجها من المستشفى في تشانغشا، حاضرة هونان.
واجهت كل من تشونغتشينغ وهونان، المجاورتين لمقاطعة هوبي الأكثر تضررا، مهاما مضنية للوقاية من تفشي العدوى في المجتمعات المحلية.
وفقا للعد الأولي، تم القضاء على المرض في 11 منطقة على مستوى المقاطعات في البر الرئيسي الصيني، بعد خروج أخر مريض من المستشفى.
وتضم هذه المناطق، التبت وتشينغهاي وشينجيانغ وشانشي ويوننان وفوجيان وجيانغسو وجيانغشي وآنهوي، إلى جانب أحدث مقاطعتين،هونان وتشونغتشينغ.

ودعت هيئة الصحة في ووهان إلى اليقظة من الفيروس
وقال مسؤول من لجنة الصحة في ووهان في مؤتمر صحفي يوم الأحد إن وضع الوقاية من الوباء ومكافحته ما زال متوترا في المدينة مركز تفشي الفيروس حيث مازالت هناك حالات متفرقة للمرضى الخارجيين من العيادات المصابين بكوفيد-19 في المجتمعات السكنية.
وقال تشنغ يون، نائب مدير اللجنة، إنه على الرغم من أن المدينة بوسط الصين شهدت زيادة يومية من رقم واحد فقط للإصابات الجديدة لأربعة أيام متتالية، لا يزال هناك خطر معين للإصابة في المجتمعات السكنية، مستندا على التحقيق والتحليل الوبائي وقانون انتشار الأمراض المعدية.
ووفقا لتشنغ، فإنه من بين جميع الحالات المؤكدة الجديدة في ووهان في يومي 13 و 14 مارس، كان هناك مريض خارجي كل يوم. وقد وجد أن المرضى الخارجيين وعائلاتهم لديهم أنشطة في الهواء الطلق في المجتمعات السكنية ولا يمكنهم استبعاد إمكانية الإصابة المكتسبة من المجتمعات.
وذكر تشنغ الجماهير بضرورة توخي الحذر ومحاولة البقاء في الأماكن المغلقة واتخاذ إجراءات وقائية جيدة والحفاظ على مسافة جيدة من الآخرين عند الخروج.

استمرار استقرار سوق التوظيف في الصين بشكل عام خلال فبراير
أظهرت بيانات رسمية اليوم الاثنين، استمرار استقرار سوق التوظيف في الصين بشكل عام خلال شهر فبراير الماضي، حيث وصل معدل البطالة فى المناطق الحضرية الذى شمله المسح إلى 6.2 بالمائة.
وارتفع الرقم بنقطة مئوية واحدة عن الشهر السابق، حسب البيانات الصادرة عن مصلحة الدولة للإحصاء.

الصين تصدر قروضا منخفضة التكلفة للقطاعات المتضررة من الوباء
صرح مسؤول صيني يوم الأحد ان البنوك المحلية الصينية أصدرت 107.5 مليار يوان (حوالي 15.4 مليار دولار أمريكي) من القروض منخفضة التكلفة حتى يوم الجمعة لدعم القطاعات التي أصابها المرض الناجم عن فيروس كورونا الجديد.
وتم إصدار القروض من حصة إعادة الإقراض وإعادة الخصم البالغ قيمتها 500 مليار يوان والمقدمة من قبل بنك الشعب الصيني، البنك المركزي، منذ 26 فبراير لدعم الاعمال التي أضرها الفيروس، مثل الزراعة الربيعية وتربية المواشي والدواجن والتجارة الخارجية، حسبما قال سون قوه فنغ، مسئول ببنك الشعب الصيني، في مؤتمر صحفي.
ومن بين القروض بقيمة 107.5 مليار يوان، جاءت 20.5 مليار يوان من القروض المتعلقة بالزراعة، بينما تم تقديم 38.5 مليار يوان للمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر، وكلاهما بمتوسط أسعار فائدة أقل من متطلبات ما لا يزيد عن 4.55 في المائة التي ينص عليها مجلس الدولة، بحسب سون.
وقال سون أن تسهيلات إعادة اللإقراض التي تبلغ قيمتها 500 مليار يوان تقدم دعما ائتمانيا شاملا ومنخفض التكلفة للمؤسسات الصغيرة لاستئناف العمل والإنتاج وسط الوباء، في حين أن أول حصة بقيمة 300 مليار يوان والتي تم إطلاقها في أواخر شهر يناير كانت مخصصة في المقام الأول للشركات المشاركة بشكل مباشر في محاربة الوباء.
وحتى يوم الجمعة، أصدرت البنوك الوطنية الكبرى والبنوك المحلية قروضا منخفضة التكلفة بقيمة 182.1 مليار يوان من حصة الـ300 مليار يوان إلى 4708 شركات رئيسية بسعر فائدة فعلي قدره 1.28 في المائة، تحت سقف مجلس الدولة البالغ 1.6 في المائة.
وقال سون “لقد حصدت الأموال المخصصة ثمارها، حيث ساعدت في تخفيف النقص في الإمدادات الطبية وكفلت توفير الاحتياجات اليومية”.
وبحسب سون، سيستمر البنك المركزي في اتخاذ إجراءات متعددة الجوانب لخفض أسعار الفائدة على القروض لمساعدة الشركات على استئناف الإنتاج وتحفيز النمو الاقتصادي.

بكين وشانغهاي تطالبان غير المشمولين بتأمين طبي محلي من مرضى كوفيد-19 العائدين من الخارج بدفع نفقات علاجهم
ذكرت بكين وشانغهاى أن الذين تم تشخيص إصابتهم بمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) بعد عودتهم من الخارج، قد يتعين عليهم دفع فواتير العلاج الخاصة بهم إذا لم يكونوا مشمولين بتأمين طبي أو تأمين تجارى فى البلاد.
وعلى الرغم من أن عدد الإصابات المحلية في هاتين المدينتين قد انخفض تدريجيا، فقد أبلغت المدينتان عن زيادة الحالات الوافدة من الخارج وسط تفشي فيروس كورونا الجديد.
ووعدت لجنة الصحة فى بلدية شانغهاى يوم الأحد بتقديم إعانات حكومية للمرضى الوافدين من خارج البر الرئيسى الصينى المدرجين ضمن التأمين الطبى الأساسى فى الصين.
بيد أنه يتعين على غير المشمولين بالتأمين الطبى الأساسى دفع رسوم علاجهم أو اللجوء إلى التأمين التجارى الذى اشتروه، وفقا لما ذكره تشنغ جين المتحدث باسم اللجنة.
وقال تشنغ إنه بالرغم من ذلك فإن المساعدات الطبية متاحة لمن ليسوا مشاركين في التأمين الطبى الأساسى ولكنهم يواجهون صعوبات مالية.
وأدرجت الصين مرض فيروس كورونا الجديد في نطاق التأمين الطبي الأساسي، الذي يسدد جزءًا كبيرًا من الفاتورة الطبية إذا ما تجاوزت النفقات الطبية عتبة المدفوعات الشخصية.
وجاء إعلان شانغهاى عقب إعلان مماثل من جانب حكومة مدينة بكين يوم السبت، والذى وعد بعدم تحصيل أي مدفوعات شخصية من المرضى العائدين من الخارج اذا كان لديهم تأمين طبي أساسى.

وستقدم منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم بشمال غربي الصين، كمامات مجانية للطلاب عند بداية الفصل الدراسي الجديد الذي تأخر بسبب تفشي المرض الناجم عن فيروس كورونا الجديد .
وسيكون حوالي 510 ألاف طالب في السنوات الأخيرة من المدارس الإعدادية والثانوية والمهنية، أول من يعود إلى المدارس في شينجيانغ اليوم 16 مارس، وفقا لمديرية التعليم بالمنطقة.
ومن المقرر أن يعود الطلاب الآخرون إلى مدارسهم في المنطقة يوم 23 مارس، باستثناء رياض الأطفال والجامعات اللتين لم يتم الإعلان بعد عن مواعيد إعادة فتحهما.
وقالت السلطات المحلية إن المدارس المحلية ستقوم بترتيب فصول صغيرة الحجم للطلاب العائدين، وتعليق جميع التجمعات وتبني إدارة عن كثب لتقليل مخاطر الإصابة.
وسيكون الدرس الأول للطلاب في هذا الفصل الدراسي حول السيطرة على الوباء والوقاية منه وأساليب الحياة الصحية، حسبما قال المسؤولون.
وقال ليو جيان نائب رئيس المديرية، إن السلطات المحلية مشغولة في إعداد مواد الوقاية والسيطرة على الوباء بما في ذلك الكمامات التي سيتم توزيعها على المدارس قريبا. ويسمح للمدارس المحلية بزيادة ساعات الدراسة بشكل معتدل نظرا لتأخر بدء الفصل الدراسي.
ولم تبلغ شينجيانغ عن أي حالات إصابة جديدة بكوفيد-19 لمدة 26 يوما متتالية، وتم خروج آخر مريض في المنطقة من المستشفى بعد شفائه في 8 مارس.

ستخفض مدينة شانغهاي بشرقي الصين أسعار الكهرباء والغاز للمستخدمين من الشركات لدعم استئناف عملهم وسط تفشي فيروس كورونا الجديد.
وصرحت لجنة التنمية والإصلاح بشانغهاي يوم الأحد، انه من المتوقع أن توفر حوالي 2 مليار يوان (حوالي 286 مليون دولار امريكي) للمؤسسات من خلال إجراءات تخفيض الأسعار المذكورة.
وقالت اللجنة في مؤتمر صحفي إن أسعار الكهرباء للمؤسسات، باستثناء الشركات ذات الاستهلاك المرتفع للطاقة، ستنخفض بنسبة 5 في المائة في الفترة من 1 فبراير إلى 30 يونيو، مما يفيد حوالي 750 ألف مؤسسة في شانغهاي.
وذكرت أن المؤسسات الطبية المشاركة مباشرة في الوقاية من الوباء ومكافحته ستكون معفاة جزئيا من فواتير الكهرباء بين 7 فبراير و30 يونيو.
كما يتم تخفيض أسعار الغاز لجميع المستخدمين غير المقيمين، حيث سيتم تخفيض أسعار الغاز الخاصة بهم بنسبة 10 في المائة خلال موسم الذروة من 22 فبراير إلى 31 مارس، بينما سيتم تخفيض الأسعار بنسبة 5 بالمائة خلال موسم الانخفاض من 1 أبريل إلى 30 يونيو.
وقامت شانغهاي، وهي مركز تجاري في الصين، بتنفيذ عدد كبير من الإجراءات الداعمة، بما في ذلك الإعفاء من الإيجار والرسوم لدعم الشركات التي تضررت من تفشي الوباء مع استئنافها التدريجي لعملياتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*