أخر الأخبار
الرئيسية | أخر الأخبار | من النكبة إلى الصفقة .. فلسطين صامدة

من النكبة إلى الصفقة .. فلسطين صامدة

بقلم شكري الصيفي

في مشهد سريالي قلما يتكرر يلتقي ترامب ونتنياهو في محاولة لدفن الحق الفلسطيني .. الأول يلاحقه مجلس الشيوخ بعد دعوات نيابية ديمقراطية بعزله ، والثاني فاشل في تمثيل الصف الصهيوني يستجدي الحصانة من الكنيست ..

شخصيتان متطرفتان تتدعيان إبرام صفقة عصر عدلا زمنيهما عليها.. عصر  بل صفحة لتوقيع صفعة العصر لعرب ابتلعهم الانقسام، فباتوا رهائن ضعفهم المزمن .. فيما يلتقي المعتوهان دون حضور الطرف الأساسي في محاولة لتوقيع نهاية القضية .. فهل سيستطيعان انهاءها هكذا بجرة قلم ؟

شكوك كثيرة تحوم حول الصفقة، التي قامت بل كشفت نهج التصفية الذي انطلق منذ أمد بعيد .. جماعات أوسلو الظاهرون منهم والمتخفون صفقوا بريبة للعرض الذي قدمه الثنائي اليميني ترامب – نتنياهو، عرض مبهر إعلاميا وضعيف مضمونيا.. يقابله تردد وانتظار وترقب مارسه المطبعون العرب وهم يستمعون إلى افتكاك كل شي في فلسطين فلا القدس المحتلة حتى الشرقية منها ستمنح هبة، ولا غيرها من الاستقطاعات التي خرمتها المستوطنات وجعلتها مجرد غيتو محاصر..

المنح المشروطة بتنازلات جربت وتجرب منذ عقود في استمرار لمسلسل أثبت عدم واقعيته وعدم جديته حتى بمقايس شرعية أممية، وضعت على مقاس تطلعات القوى الكبرى منذ تقسيم 1948 المشبوه الذي رفض فاعقبته النكسة التي ضاعفت جراحات فلسطين واضعفتهم حلم التحرير العربي.

وفيما تتوالى النكبات العربية في منطقة يحيط بها شبح التقسيم وتضعفها الحروب الأهلية والاستبداد وغياب العدالة الاجتماعية وتفشي الفساد، يجتمع عرب الجامعة بعيد الصفقة ليعبروا كعادتهم عن رفض عرض لم يستشاروا فيه، عرض حتى من لم يحضر سيوافق أو يضطر لذلك. وفي الأثناء سيترك الفلسطينيون لمصيرهم كما تركوا مئات المرات ليتفرج العرب من وراء  الاكمة على بقية أطوار الصفقة التي ستواجه من قبل أبناء الضفة وغزة وشرفاء الوطن والعالم بكل الطرق.

الأكيد ان الصهاينة وداعميهم يواصلون سعيهم المحموم لاستكمال مشروعهم الذي بدأ قبل أكثر من قرن ببيان بازل ووعد بلفور و اتفاق سايكس بيكو وتقسيم فلسطين واعلان الكيان الصهيوني وصولا إلى اوسلو .. صحيح أنه يمعن في خنق آمال الفلسطينيين لكن كل المؤشرات تؤكد أنه لن يمر برغم كل العقبات والحصار والعزل والقتل والانقسامات..