أخر الأخبار
الرئيسية | أخر الأخبار | الجامعة العربية تدعو لموقف عربي جماعي بشأن “صفقة القرن” الأمريكية

الجامعة العربية تدعو لموقف عربي جماعي بشأن “صفقة القرن” الأمريكية

دعا الامين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط اليوم السبت الى بلورة موقف عربي جماعي “جدي ومسؤول” بشأن (صفقة القرن) الامريكية الاخيرة للسلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين. جاء ذلك في كلمة لابو الغيط امام الدورة غير العادية لاجتماع مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري لبحث (صفقة القرن) الامريكية وذلك بمشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال ابو الغيط ان “الخطة الامريكية لا تقيم سلاما او استقرارا بالمنطقة” مؤكدا في الوقت ذاته اهمية البدء بمفاوضات مباشرة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي من اجل التوصل الى تسوية شاملة وعادلة للقضية الفلسطينية.
واعتبر ان طرح خطة السلام الامريكية والمدعومة اسرائيليا كشف عن تحول حاد في السياسة الامريكية “المستقرة” تجاه الصراع الفلسطيني -الاسرائيلي وكيفية تسويته قائلا ان “الطرح الامريكي الاخير امر يشكل مصدر انزعاج وقلق شديد بالنسبة لنا”.

واضاف ان “قضية على هذه الدرجة من الخطورة والاهمية للعالم العربي تقتضي موقفا عربيا جماعيا” موضحا ان “القضية الفلسطينية تهم العرب جميعا وتجمع شملهم من المحيط الى الخليج”.
وبين ان “الخطة الامريكية جاءت مخيبة للآمال ومجافية للانصاف اذ كانت هناك اشارات واضحة منذ الاعتراف الامريكي بالقدس عاصمة لاسرائيل الى غير ذلك من الاجراءات والسياسات والمواقف الامريكية التي شكلت في مجموعها ضغطا غير مسبوق على الفلسطينيين”.

وشدد ابو الغيط على ضرورة ان يبعث الاجتماع الوزاري برسالة إلى العالم اجمع بأن الفلسطينيين ليسوا وحدهم وان القرار الفلسطيني الحر له ظهير عربي مساند في كل حال وداعم في كل حين. وقال ان “الجانب العربي يدرس بعمق وتأن كامل ما يطرح عليه مع الوضع بالاعتبار لمستقبل ابنائنا وحكم التاريخ علينا”. واضاف انه من حق الجانب العربي ان يقبل او يرفض الخطة الامريكية مبينا ان “الاجتماع الطارئ ليس فقط لتقييم الطرح الامريكي وانما ايضا لبحث ما يمكن ان يترتب على هذا الطرح من آثار وتبعات سلبية على الارض والانعكاسات المحتملة”.

ولفت ابو الغيط الى ان “الفلسطينيين يرفضون الوضع الحالي لأنه لا يلبي تطلعاتهم ويضعهم فعليا تحت احتلال” معتبرا “هذه السيناريوهات لا تجلب استقرارا او تقيم سلاما بل تضع بذور 100 عام اخرى من الصراع والمعاناة”.
واكد ضرورة تفاوض الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي “بنفسيهما” من اجل الوصول الى حل “يستطيع كل منهما التعايش معه والقبول به”. واوضح ابو الغيط ان “التحديات التي تطرحها الخطة الامريكية لابد ان تدفع الفلسطينيين الى العمل بأقصى سرعة على سد الثغرة الخطيرة التي تنخر في بنيان العمل الوطني والسعي بكل سبيل الى رأب هذا الصدع الذي خصم من النضال الفلسطيني”.

(كونا)