أخر الأخبار
الرئيسية | أخر الأخبار | كتلة الحزب الدستوري الحرّ تقدم مشروع لائحة لسحب الثقة من رئيس مجلس النواب

كتلة الحزب الدستوري الحرّ تقدم مشروع لائحة لسحب الثقة من رئيس مجلس النواب

أعلنت كتلة الحزب الدستوري الحرّ بمجلس نواب الشعب أنّها أعدّت مشروع لائحة لسحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي، وقالت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحرّ” عبير موسى، خلال مؤتمر صحفي: “منذ انتخاب الغنوشي في نوفمبر الماضي، لاحظنا تجاوزات وسوء إدارة”، واعتبرت ان أحدث هذه “التجاوزات” تمثل في الزيارة التي قام بها الغنوشي إلى تركيا، والتي شهدت “لقاء مغلقا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والبرلمان والنواب على غير علم بهذه الزيارة”.

وأضافت بمقر البرلمان في العاصمة تونس “مهما كانت الصفة التي استعملها الغنوشي للقيام بهذه الزيارة، فإن صفته كرئيس برلمان لا يمكن نزعها عنه في تنقّلاته”.

واعتبرت موسي أن هذه الزيارة رسمية ومغلقة بين رئيس البرلمان التونسي والرئيس التركي رجب طيب أردوغان. مشيرة إلى ان “الأعراف الدبلوماسية والقانون التونسي والنظام الداخلي للبرلمان لا يسمحون بذلك، كما أن اللقاء المغلق فيه شبهات كبيرة”، حسب تعبيرها.

ولفتت إلى أنّ “سحب الثقة من رئيس البرلمان هي الآلية الوحيدة المتاحة في النظام الداخلي للبرلمان في المادة 51، وذلك بعد إمضاء 73 نائبا على مشروع اللائحة، ثم تُعرض على الجلسة العامة للتصويت عليها بـ109 صوتا (أغلبية 50+1) ويتم سحب الثقة”.

وفي تعليقه على هذه اللائحة، قال الناطق الرسمي باسم حركة النهضة ونائبها بالبرلمان عماد الخميري، إن “مسألة سحب الثقة هي محاولة لإثارة قضايا ليس لها أولوية الآن”. مضيفا أن “الأولوية اليوم متجهة إلى تشكيل حكومة، خاصة بعد إسقاط حكومة الحبيب الجملي في البرلمان”.

وتابع “من المفروض أن تتّجه كل القوى إلى سدّ هذا الفراغ من خلال البحث عن توافقات واسعة، وتعزيز المشتركات بين القوى الوطنية، حتى نتجنّب الفراغ وتمرّ حكومة تحظى باتفاق واسع”.

و أدّى الغنوشي السبت زيارة إلى إسطنبول التقى خلالها الرئيس أردوغان. ووفق بيان لرئيس حركة النهضة، دار بين الطرفين حوار حول التطورات الجديدة في المنطقة والتحديات التي تواجهها. مبينا أن “زيارة الغنوشي إلى تركيا كانت بصفته الشخصية وباسم الحزب وبناء على موعد سابق”.