أخر الأخبار
الرئيسية | أخر الأخبار | قبيل جولته الأوروبية .. ملك الأردن يؤكد أهمية تهدئة الأوضاع في الشرق الأوسط

قبيل جولته الأوروبية .. ملك الأردن يؤكد أهمية تهدئة الأوضاع في الشرق الأوسط

أكد العاھل الاردني الملك عبدالله الثاني الیوم الاثنین اھمیة تھدئة الاوضاع في الشرق الاوسط والحد من التوتر الذي یترك تداعیاته على مختلف بلدان المنطقة.  جاء في لقاء مع قناة فرانس 24 استعرض خلالھا الملك عبدالله الثاني الاوضاع السياسية  في المنطقة وموقف بلاده منھا والقضایا التي سیبحثھا مع المسؤولین الاوروبیین خلال زیارته الى أوروبا تبدأ غدا الثلاثاء.

وبشأن التوتر بین الولایات المتحدة وایران قال “یبدو ان ھناك تھدئة ونرجو ان یستمر ھذا التوجھ اذ لا یمكننا تحمل عدم الاستقرار في منطقتنا الذي یؤثر على اوروبا وبقیة العالم” لافتا الى ان مباحثاتھ مع المسؤولین الاوروبیین “ستتناول ایران بشكل كبیر ولكنھا ستتمحور ایضا حول العراق”.

وحول الاوضاع في الداخل الایراني قال “اعتقد ان الاقتصاد في وضع صعب وھذا یضع ضغوطات على النظام”. وردا على سؤال اذا ما كان الاردن ضمن اربع دول تحدث الرئیس الامریكي دونالد ترمب عن ان سفارات بلاده فیھا كانت مستھدفة من جانب ایران قال الملك عبدالله الثاني “كان ھناك مستوى تھدید اعلى خلال عام 2019 على اھداف معینة داخل الاردن فمن منظور عسكري نحن في حالة تأھب اعلى لمواجھة وكلاء قد یستھدفون “.

وحول اذا ما كان ھذا التھدید مصدره “وكلاء ایران” اجاب العاھل الاردني ” نعم كان ھذا مصدرا للقلق ولكن لحسن الحظ لم یحدث شيء” لافتا الى ان بلاده رصدت “اتصالات تتحدث عن اھداف في الأردن”. وبشأن زیارتھ لأوروبا قال إنھا تشمل بروكسل وستراسبورغ وباریس للتواصل مع القادة في اوروبا لاستعراض عدة مواضیع في المنطقة والتنسیق حیالھا “ومن الواضح ان ما یشغل بال الناس ھو ما یحدث بین ایران والولایات المتحدة”.