أخر الأخبار
الرئيسية | أخر الأخبار | فيديو: “كيليكس .. دوار البوم” .. تجسيد سينمائي لمآسي سنوات الرصاص المغربية !

فيديو: “كيليكس .. دوار البوم” .. تجسيد سينمائي لمآسي سنوات الرصاص المغربية !

مع مطلع شهر سبتمبر المقبل يبدأ عرض الفيلم المغربي “كيليكس.. دوار البوم” للمخرج عز العرب العلوي لمحارزي في  عدد من قاعات السينما المغربية. الشريط أثار منذ عرضه للجمهور بمهرجانات عربية وعالمية، جدلا فنيا نقديا وآخر سياسيا لفتحه جروح مرحلة سنوات الرصاص، وهو ما دفع مخرجه لدخول القاعات السينمائية المغربية بشكل فردي دون اللجوء إلى شركة تسويق للشريط.

المخرج العلوي أوضح ان اختياره جاء على خلفية ايصال رسالته الحقوقية والمساهمة في عدم العودة إلى سنوات الرصاص ومعتقلات تازمامارت وغيرها. مؤكدا رهانه على الجمهور المنحاز للقضايا الوطنية والإنسانية.

أحداث الشريط تتمحور حول سكان قرية مغربية “دوار البوم” الواقعة بين جبال الأطلس الكبير، يقضون حياتهم في التناوب على حراسة سجن يربطه بالدوار جسر معلق في الهواء على واد سحيق، ليختار المخرج تسليط عدسات الكاميرا على قصة البطل سعيد رجل بسيط يقضي حياته في التناوب مع حراس السجن الآخرين على بوابة المعتقل.

يحب سعيد، الذي يساعده فقيه الدوار على دفن الموتى، عمله بحماس ويدافع عنه ويؤكد على وطنيته بحراسة من يعتقد أنهم يشكلون خطرا على أمن الوطن، ليدرك في الأخير أن دوار البوم هو في الحقيقة سجن كبير يحتجز الجميع حراسا ومعتقلين.

واختار العلوي، في فيلمه الابتعاد عن الواقعية المباشرة  في نقل الأحداث وتغييب الاسم المعروف للسجن، مطلقا على القرية اسم “دوار البوم”، كناية عن لعنة جماعية تلف ساكنة منسية معزولة تفاقمت مأساتها مع إعلاء سور السجن بجوارها.

المخرج جسد العنف المادي وتداعياته الرمزية على القرية، كما اختار شخصياته من حراس السجن الذين انعكست على حياتهم أحداث وممارسات تقع يوميا داخل الزنازين المظلمة.

“كيليكس.. دوار البوم” شريط متميز أحرز على عدد من الجوائز، آخرها الجائزة الكبرى لمهرجان القمة السينمائي الدولي نيسفييل بصربيا، وجائزة أفضل إخراج بمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي. كما شارك الفيلم بعدد من المهرجانات الدولية في إيطاليا وفرنسا وأمريكا وإنجلترا وسويسرا والهند ورواندا وكندا والمكسيك والبنغلاديش وغيرها.

(عن موقع هسبريس بتصرف)

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*