أخر الأخبار
الرئيسية | رأي | أميركا وحرب اقتصادية على إيران

أميركا وحرب اقتصادية على إيران

انضمت بريطانيا إلى الولايات المتحدة في جهدها لحماية خطوط الملاحة في مضيق هرمز، وكان التوتر بين إيران وبريطانيا زاد بعد أن حجزت ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في تموز (يوليو) الماضي، وكان هذا العمل جاء بعد أن حجزت بريطانيا ناقلة نفط إيرانية في جبل طارق بتهمة أنها انتهكت قرار الاتحاد الأوروبي عدم تصدير النفط إلى سورية.

الولايات المتحدة اتهمت إيران بمهاجمة ناقلات النفط في المضيق خلال أيار (مايو) وتموز، والأميركيون أسقطوا طائرة من دون طيار في المضيق، وموقفهم الحالي من إيران يعود إلى انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي عقد مع إيران سنة ٢٠١٥.

العقوبات الأميركية شملت أخيراً وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف فهو تلقى دعوة لزيارة البيت الأبيض وقيل له إنه سيتعرض لعقوبات إذا لم يقبل الدعوة. هو لم ينفذ ما طلب منه وكانت النتيجة فرض عقوبات عليه.

ظريف درس في الولايات المتحدة، وهو كان من صايغي اتفاق ٢٠١٥ النووي مع ست دول انسحبت منها الآن الولايات المتحدة التي تحاول فرض أقسى عقوبات ممكنة على النظام الإيراني. هناك في إيران مجموعة من المتطرفين تسعى إلى مواجهة مع الولايات المتحدة في الخليج وخارجه.
بريطانيا قالت أن سياستها التي تهدف إلى محاولة الحفاظ على الاتفاق النووي المعقود سنة ٢٠١٥ لم تنته، ووزير الخارجية البريطانية دومنيك راب قال أن بلاده تعمل مع حلفائها حول العالم لحماية الاتفاق النووي.

إيران كانت لمحت إلى أنها قد تفرج عن الناقلة البريطانية المحتجزة لديها إذا أفرجت بريطانيا عن الناقلة الإيرانية التي حجرتها في جبل طارق. بريطانيا لم تقبل المبادلة بين الناقلتين في حينه لكنها أفرجت قبل أيام عن الناقلة الإيرانية التي غادرت جبل طارق الأحد.

إيران حجزت ناقلة ثالثة قبل أيام ولم تقل ما هي جنسيتها، إلا أنه يبدو أن هذه الناقلة عراقية وكانت تحمل ١٨٥ ألف غالون من الديزل.

التوتر بين الولايات المتحدة وإيران يزداد يوماً بعد يوم، وهناك مسعى أميركي لعزل إيران بدأ بفرض عقوبات اقتصادية مكبّلة عليها، وإدارة ترامب قالت إنها تريد أن تجعل صادرات النفط الإيرانية تنتهي بالرقم صفر.

الأمم المتحدة تحقق هذه الأيام في تهم لروسيا وإيران بأنهما تعمدتا قصف مستشفيات. الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش أمر الأسبوع الماضي بإجراء تحقيق ضغطت لبدئه دول في الأمم المتحدة ومنظمات إنسانية.

سورية عملت منذ نيسان (ابريل) الماضي لاستعادة جزء كبير من محافظة إدلب وجزء من محافظة حماة، قتل في الهجوم السوري أكثر من ٤٥٠ مدنياً وجرح أضعاف هذا الرقم وهجّر حوالى ٤٤٠ ألفاً من بيوتهم ودمرت مستشفيات ومراكز صحية ومدارس، وتردد أن مقاتلين من المعارضة انسحبوا قبل يومين من خان شيخون، فيما أعلنت “هيئة تحرير الشام” أن قواتها كانت تعيد انتشارها هناك إثر القصف الذي تعرضت له.

معظم القتلى سقطوا ضحية غارات جوية روسية وسورية على قرى قرب جبهة القتال، هناك صور عن تدمير ١٧ قرية، في حملة جوية سورية اسمها “الأرض المحروقة”.

في غضون ذلك أيد أعضاء مجلس الشيوخ تعيين الرئيس ترامب السفيرة لدى كندا كيلي نايت كرافت سفيرة لبلاده لدى الأمم المتحدة. كرافت عمرها ٥٧ سنة، وعملها جيد… حتى الآن.

(جهاد الخازن – الحياة)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*