أخر الأخبار
الرئيسية | رأي | رئاسيات تونس .. قراءة في محاور الترشحات

رئاسيات تونس .. قراءة في محاور الترشحات

ساعات قليلة قبل إغلاق باب الترشيحات الرئاسية بقي التشويق المبرمج سيد الموقف في سجلات مرشحي قصر قرطاج، وأوقف يوسف الشاهد ساعته عن الدوران ليلتحق بركب طويل من المترشحين للرئاسيات المبكرة، معظمهم تنقصه التزكيات وتعوزه الشروط لخوض هذا السباق..

وبترشح الشاهد تتوضح خارطة النزال القادم، مرشحون منهم منافسون حقيقيون على المنصب وآخرون هم أقرب للكمبارس. في الفئة الأولى المعنية بالمعركة أكثر من محور يصعب تقييم أداءه وحدود قوته الفعلية منها والخفية بدقة.

مرشحان أولان هما عبد الكريم الزبيدي و يوسف الشاهد يمثلان محورا أول، مرشحين قادمين من الجهاز البيروقراطي للدولة وتقاطعاتها الاقتصادية والجهوية والسياسية، ويملكان حظوظا وافرة للمرور للدور الثاني. لعل المشكل الأبرز لكليهما أنهما سيتنافسان جزئيا على خزان انتخابي واحد، قد ينافسهم فيه مرشحون آخرون يسعون لتحقيق مكاسب.

محور ثان رباعي يمثله كل من عبد الفتاح مورو ومنصف المرزوقي ومحمد عبو وقيس سعيد، سيكون طيف اجتماعي وسياسي واسع مشمولا بتصعيد أحدهم. ومع أن هناك أسبقية لمرشح النهضة بحكم التزام نواة الحركة الصلبة بدعمه، الا الكثير من الجمهور النهضاوي قد يكون له رأي آخر في اختيار  الرئيس المقبل.

المحور الرئيسي الثالث، الذي يمثله كل من مهدي جمعة وعبير موسي ونبيل القروي سيكون له ثقل ليس بالهين في تشتيت محصلات المحور الأول بشكل خاص، وقد يصيب أيضا حزانا انتخابيا للمحور الثاني في دواخل البلاد كعقاب انتخابي. ولعل العنصر الأخطر في هذا النزال يمثله القروي الذي استطاع اختراق فئات انتخابية عريضة في عدة مناطق..

قراءة انتخابية أولية، لا تقلل من جدية بقية الترشيحات خاصة اليساريين حمة الهمامي ومنجي الرحوي، رغم التحديات الكثيرة التي يواجهانها في هذا السياق. كما أن هذه المحاولة الأولية لم تستدعي العوامل الجهوية والتناقضات الاجتماعية والمعادلات النقابية التي ستكون وازنة في معادلات ونتائج هذه الانتخابات المبكرة.

قراءة تبقى نسبية الى حد كبير في حسم خارطة انتخابية جديدة ازداد فيها عدد الناخبين رغم استمرار المخاوف من حجم العزوف الشعبي وتداعياته، الذي قد يكون عاملا حاسما في صعود مرشح غير متوقع للدور الثاني، يخلط أوراق السباق الرئاسي ويعيد الحسم للتكتلات الداخلية الكبرى.

شكري الصيفي – كاتب من تونس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*