أخر الأخبار
الرئيسية | أخر الأخبار | الصافي سعيد قدم ترشحه للرئاسة .. وحركة الشعب تدعمه

الصافي سعيد قدم ترشحه للرئاسة .. وحركة الشعب تدعمه

قدم المرشح المستقل للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها صافي سعيد ملف ترشحه للإنتخابات الرئاسية السابقة لأوانها بمقر الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بعد أن جمع حوالي 20 الف تزكية شعبية.

وأكّد سعيد بأنّه سيكون ممثل تونس العميقة والعريقة لا البيرقراطية العتيقة، مضيفا أنّ هناك ممثلين آخرين للبيرقراطية العتيقة التي تلتف حول الفساد، وفق تصريحه.

وعن الإنتخابات الرئاسية في 2014، قال الصافي سعيد ”كان السباق صعبا وكانت الرئاسة مخطوفة من الجو.. خطفت بقوى محلية مدعومة بقوى أجنبية”.

أمين عام حركة الشعب زهيّر المغزاوي أكد أنّ “الصافي سعيد سيقدم ترشحه بصفة رسمية غدا الخميس، ونحن ندعمه حيث جمعنا كل التوقيعات والملف جاهز” وفق قوله.

واعتبر المغزاوي أنّ حركة الشعب تهتم كغيرها من الأحزاب بالدور الأول من الانتخابات الرئاسية، قائلا: “كل العائلات السياسية لها مرشحيها: التيار الإسلامي له مورو، التيار الليبرالي له أكثر من مرشح، التيار الوطني العروبي له مرشّح، والصافي سعيد ليس مرشح حركة الشعب، فهو مرشّح مستقل لكننا سنسانده وسندعو التونسيين للتصويت له” حسب تعبيره.

وأضاف أمين عام حركة الشعب أنّه يجب على رئيس الجمهورية أن يتمتع بنظافة اليد وإيمانه بمشروع الثورة التونسية والأهم هو البرنامج لأنّ أهمية رئيس الجمهورية مستمدة من الدستور، “وخرجنا من مرحلة الرئيس القائد الملهم.. ودخلنا مرحلة الديمقراطية الحقيقية وهي مرحلة الرئيس الموظف الذي حدّدت مهامه بالدستور وقادر على توحيد التونسيين” والصافي سعيد قادر على ذلك وفق قوله.

وشدّد المغزاوي على أنّ السياسة الخارجية في الثماني سنوات الأخيرة كانت من نقاط الضعف الحقيقية لتونس، لأنّ قطبي الحكم بعد الثورة كانا النهضة ونداء تونس، وكل منهما “رابط مع محور: النهضة مع المحور القطري التركي، والباجي ونداء تونس كانوا مع المحور الإماراتي.. بحيث أنّ وزير الخارجية لم يكن قادرا على العمل والتقدّم حسب رأيه.

ودعا المغزاوي إلى أن تبتعد تونس عن سياسة المحاور حيث يجب العمل بمبدأ “نصادق من يصادقنا ونعادي من يعادينا”، وعليها أن تستغل التغيرات الحاصلة في موازين القوى العالمية عبر تنويع السياسات الخارجية خدمة للاقتصاد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*