أخر الأخبار
الرئيسية | أخر الأخبار | في ظل صمت عربي وإسلامي .. الإحتلال مستمر بهدم منازل الفلسطينيين وتهجيرهم !

في ظل صمت عربي وإسلامي .. الإحتلال مستمر بهدم منازل الفلسطينيين وتهجيرهم !

هدم وقتل وتهجير في مقابل ارتفاع نسق التهويد والاستيطان ..فقد قامت جرافات جيش  الاحتلال بهدم 4 آبار مياه في مسافر يطّا جنوب محافظة الخليل بالضّفة الغربية المحتلة اليوم الأربعاء.

يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار هدم عدة مباني في وقت واحد، بوادي الحمص بحي “صور باهر” جنوبي مدينة القدس المحتلة، بعد إخلاء سكانها منها، في إجراء أدانته عدة دول أوروبية وأخرى خلال جلسة بمجلس الأمن الثلاثاء ووسط شبه صمت عربي واسلامي.

مؤسسة الضمير لحقوق الانسان أدانت عملية هدم المنازل وتهجير السكان معتبرة أنها جريمة ضد الإنسانية وعقاب جماعي، ويعد انتهاكًا لما ورد في نظام روما للمحكمة الجنائية الدولية، التي اعتبرته جريمة ضد الإنسانية.

ورفضت المحكمة العليا للاحتلال (أعلى هيئة قضائية)، الأحد الماضي، التماسا قدمه السكان لإلزام السلطات بوقف هدم منازلهم مؤقتا.

وتدعي سلطات الإحتلال أن البنايات مقامة بدون ترخيص في منطقة يمنع البناء فيها، لكن السلطة الفلسطينية تؤكد أن أصحاب المنازل حصلوا على رخص بناء، من الجهات المختصة الفلسطينية باعتبار أن منطقة البناء واقعة تحت المسؤولية المدنية الفلسطينية.

ويقع جزء من بلدة “صور باهر” ضمن حدود البلدية بالقدس، لكن جزءا كبيرا من أراضيها، بما فيها منطقة الهدم، تقع ضمن حدود الضفة الغربية، وأراضيها مصنفة (أ) و( ب).

وحسب “اتفاقية أوسلو”، تنقسم الضفة الغربية إلى 3 فئات، إذ تخضع المنطقة “أ” للسيطرة الفلسطينية الكاملة والمنطقة “ب” للسيطرة المدنية الفلسطينية والأمنية الإسرائيلية، فيما تقع المنطقة “ج” تحت السيطرة الإسرائيلية الكاملة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*